14:35 - 15:20

الجلسة الأولى: البيانات الطبية بين حق الوصول وانتهاك الخصوصية

ساهمت أزمة جائحة الكورونا في كشف ثغرات القوانين الفلسطينية، فبين نضال الفلسطينيين خلال الخمسة عشر سنة الماضية لإقرار قانون الحق في الوصول للمعلومات، وجد الفلسطينيون أنفسهم أمام معضلة انتهاك حقهم في الخصوصية وعدم وجود الحد الأدنى من حماية بياناتهم الطبية، ما فتح الباب أمام العديد من التساؤلات، مثل: ما هي المعلومات التي يحق للفلسطينيين الولوج إليها؟ وكيف تتم معالجة بياناتهم؟ ومن هي الجهات المخولة بالوصول إلى معلومات المواطنين؟ وغيرها من الأسئلة التي لا زالت بحاجة لإجابة. نتساءل أيضاً: كيف ترى منظمة الصحة العالمية موضوع الخصوصية وحماية البيانات الطبية في السياق العالمي؟ وما هي الخطوات التي تبنتها لتوعية المؤسسات الصحية في وقت الجائحة لضمان الحفاظ على خصوصية المرضى؟ وما هي أفضل الممارسات المتبعة عالميا للحفاظ على الخصوصية وبيانات المستخدمين؟ إن الإجابة عن هذه التساءلات ستساعدنا في فهم مدى الحاجة لإقرار قانون الحق في الخصوصية وحماية البيانات في فلسطين!

15:20 - 15:30

متحدثة ملهمة

تشاركنا جنى جهاد بتجربتها لاستخدام هاتفها المحمول لتوثيق اقتحامات الجيش الإسرائيلي لبلدتها النبي صالح شمال رام الله. وتحدثنا جنى كيف أصبحت هذه المواد ومقاطع الفيديو متداولة بشكل واسع في العالم حتى حازت جنى على لقب أصغر صحفي مسجل يحمل بطاقة صحفية في العالم تتنقل من دولة لأخرى لتتحدث عن قضايا أطفال بلدها وتروي ما يعانونه بسبب الاحتلال.

15:30 - 15:45

جلسة تشبيك

15:45 - 16:30

الجلسة الثانية: الأخبار المضللة: الحرب المستمرة على الوعي

بشكل عام ينساق الناس لنشر الأخبار المضللة والزائفة أكثر بكثير من الأخبار الحقيقية، بسبب قدرة هذا النوع من الأخبار على خلق مشاعر الخوف و/أو الاندهاش لدى القراء والمتابعين وأحيانا زيادة التفاعل على صفحات التواصل الاجتماعي. هذا ما خرجت به دراسة أجراها ثلاثة باحثين في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في عام 2018، فمثلا يستغرق وصول القصص الحقيقية حوالي ستة أضعاف الوقت الذي تستغرقه القصص الكاذبة في الوصول إلى 1500 شخص، الأمر الذي يستدعي فهم الجوانب الأساسية للنظام البيئي للاتصال عبر الإنترنت، فقد وجدت الأخبار الزائفة والمضللة مساحة ملائمة جدا للانتشار والتكاثر مع انتشار منصات التواصل الاجتماعي، بسبب سهولة الدخول إليها، ووفرة الإمكانيات التقنية كاللوائح الإلكترونية والهواتف الذكية، وذلك لطبيعة هذه المنصات المساعدة على النشر بتكلفة ورقابة تكاد تكون معدومة. ولهذا ستتيح لنا هذه الجلسة الاطلاع على وفهم جهود منصات التواصل الاجتماعي والحكومات والمؤسسات في محاربة الأخبار الكاذبة، مع تسليط الضوء على قضية اتخاذ الاخبار الكاذبة كوسيلة لانتهاك الحقوق الرقمية، وبشكل خاص الحق في حرية الرأي والتعبير.

15:45 - 16:30

ورشة تدريبية بالتوازي: توثيق الاحتلال رقمياً: فلسطين VR (الواقع الافتراضي)

سيشمل هذا الحدث جولات في الواقع الافتراضي بقيادة فريق معهد فلسطين للدبلوماسية العامة الذي سيتجول في مدن مختارة في فلسطين لعرض الطرق التي يظهر بها الاحتلال والفصل العنصري جغرافياً وجسدياً. تهدف ورشة العمل إلى تزويد الجمهور بالقدرة على الإبحار في جولات فلسطين VR (الافتراضية) بأنفسهم ومشاركتها مع مجتمعاتهم لزيادة الوعي

16:50 - 17:00

استراحة

17:00 - 17:45

الجلسة الثالثة: من الشاشة إلى الشارع: مستقبل النشاط الرقمي عربيا وفلسطينيا

منذ حوالي عقد، بدأت ثورات الربيع العربي في استثمار أدوات ومنصات التواصل الاجتماعي للحشد الرقمي قبل النزول إلى الشارع. استفاد النشاط من هذه المنصات في الحشد، والتعبئة والتنظيم ما ساعدهم للتأثير في شعوب المنطقة المجاورة. في الوقت الحالي، وتحديدا في السنتين الأخيرتين، بات استخدام منصات التواصل الاجتماعي أكثر أهمية، بسبب وعي الحكومات لأهمية هذه المنصات، الأمر الذي جعل هذه الحكومات واعية لتطوير أداوتها القمعية لتصل إلى الفضاء الرقمي، من خلال قطع الانترنت أحيانا، واعتقال النشطاء في بعض الأوقات، وسعيها للتأثير على سياسات منصات التواصل الاجتماعي أحيانا أخرى، ولكن وبالرغم من ذلك، لم تتمكن الحكومات فعلا من منع النشطاء من استخدام هذه المنصات للحشد والتجمع المحلي والعربي، وإيصال أصواتهم إلى المنصات والنشطاء الدوليين أيضا. ستلقي هذه الجلسة نظرة شاملة على النشاط الرقمي في المنطقة العربية مع التركيز على تجربة العراق في السنة الأخيرة، وتجربة لبنان وأحداث ثورة تشرين، كما ستناقش أهمية تكاملية الحشد والتنظيم بين النشاط الرقمي والنشاط على أرض الواقع، وكيف تسهم الواحدة منهما في إغناء الأخرى.

17:45 - 18:00

جائزة أفضل حملة رقمية فلسطينية

بهدف تكريم جهود المؤسسات والمجموعات الريادية الناشطة والتي نجحت في توظيف الحملات الرقمية لخدمة مجال عملها، سيعلن مركز حملة في أول أيام منتدى فلسطين للنشاط الرقمي عن جائزة أفضل حملة رقمية للعام 2020 في مجال التوعية و/أو المناصرة الحقوقية الرقمية. وتستهدف الجائزة الحملات التي ساهمت في خلق تأثير اجتماعي، وإبراز وتسليط الضوء على الحملات الرقمية الناجحة التي ظهرت في وقت جائحة كورونا حيث كانت المنصات الرقمية هي إحدى أهم قنوات العمل المؤسساتي والحقوقي.

19:00 - 20:00

حوارية مسائية: الذكاء الاصطناعي: بين التحيز والعنصرية والتغيير الاجتماعي

ورشة تعريفية بتكنولوجيا الذكاء الآلي والتعليم الاصطناعي بمفاهيم مبسطة: كيف تعمل هذه التكنولوجيا؟ وما هو مستقبلها؟ وكيف تساهم في التغيير الاجتماعي؟ تعرفنا الورشة بالمشاكل التي قد تنتج عن استخدامات هذه التقنيات في مجالات متعددة وطبيعة برمجتها التي قد ينتج عنها تحيز أو عنصرية.

مدربون ومتحدثون:

أنجليك عبود

أكرم دويكات

شارك | Share